بابــــل الجديدة

الثلاثاء09262017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية من الصحافة مناكفات سياسيي الكرد

مقالات

مناكفات سياسيي الكرد

 فرحان ابو فادي: عندما يقوم أي أعلامي بنقد" قادة" الكرد يتهم جزافا بتهمة جاهزة " شوفيني وعنصري " ولو كان لدى هؤلاء القادة القدرة على التأثير على الأمم المتحدة لاستصدروا لأنفسهم قانونا " بمعاداة الآرامية " على غرار معادة السامية للصهاينة --

وإما اللوم والعتب والتقريع والشماتة والتشفي فلا أظن بأنه يشفي غليل اي شريف بسبب أخطاء السياسيين الكرد والذين لزموا أنفسهم بعدم التدخل بشكل ايجابي ولو مرة واحدة -- وكان ديدنهم إشعال الخلافات بين كل الإطراف لإضعافهم وفرض مطالبهم شريطة أن لا تؤثر عليهم -
ومن يتابع البيشمركة فانه يلاحظ بانها لم تتمكن من حسم أي معركة طيلة تأسيسها - بل كانت تسابق الريح بالهزائهم من مواجهة اي خصم -- حتى في المعارك الجانبية بينهم 1993 بين الإسلاميين والاتحاد - وعام 95 بين الاتحاد والديمقراطي معركة الكمارك -- وعام 96 عندما استنجد مسعود بصدام ضد غريمه الطالباني آنذاك --
ولكنهم " قادة الكرد " برعوا في سياسة خذ وطالب او طالب وطالب عسى ان يحصلوا على المزيد " نجيبة نجيب " طالبت في الجلسة الثانية بزيادة حصة كردستان الى 20 % من الموازنة بحجة ان الأراضي التي أضيفت لهم اتسعت وعدد رعاياهم زادوا أيضا !!!!
ومن يتابع مسعود البارزاني سيجد بأنه ينكأ الجروح كلما تهدا عواصف الفتن -- فمثلا طالب عام 2009 بتغيير العلم والنشيد الوطني ليس بغضا برمزية العلم فهو أكثر المعارضين من وقف باستعداد ليحيي علم البعث وتشهد بذلك زياراته المتكررة لبغداد ما بين 91 - 2003 -
وكذلك تصريحه عام 2007 بأننا لن نكون جزءا من العراق ان استمرت الحرب الأهلية ، وكذلك إعلانه للاستفتاء بعد ضم كركوك والمناطق المتنازع عليها - ومن يتذكر ضغوط مسعود على الحكومة المركزية بإنزال أقصى العقوبات لقادة البعث في حين لم نشهد محاكمة واحدة لأعوان صدام من الكرد قادة الجحوش \ الفرسان ولا حتى أولئك المتهمون بقضايا إرهاب فكلهم مروا من بوابة كردستان ليسدل الستار عليهم من جهة وإرسال رسائل تطمين لكل من يخالف حكومة المركز بان كردستان ستكون ملاذا آمنا له ، وبذلك يكسبون الرأي العام المخالف للعملية السياسية بأنهم إنسانيون - وكان الغرض منها زيادة الاحتقان الطائفي بدءا من الهاشمي وليس انتهاء بثوار الفنادق --
وفي الجلسة الأولى للبرلمان طالبت النائبة " نجيبة نجيب " من التحالف الكردستاني الحكومة العراقية بصرف مستحقات الإقليم { موجهة خطابها لرئيس الوزراء } وفي الجلسة الثالثة طالبت نفس النائبة بزيادة حصة الإقليم بذريعة ان عدد سكان الإقليم قد زاد عددهم بعد هيمنتهم على الأراضي المتنازع عليها إضافة لكركوك -
قد يتهمني احد ما باني ضد الكرد لأني انتقد بعض سياسيهم -- و حين انتقد سياسي سني يتهمني باني طائفي -- ولكن حين أوجه انتقادي للكتل الشيعية وللأحزاب الشيعية هنا يطمأن الأخر باني وطني !!

footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا