بابــــل الجديدة

السبت11252017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية علوم وتقنية العراق سيطلق القمر الصناعي "دجلة" للكشف عن مصادر الغبار

تقنية

العراق سيطلق القمر الصناعي "دجلة" للكشف عن مصادر الغبار

بابل الجديدة: أعلن وزير العلوم والتكنولوجيا عبد الكريم السامرائي، أن القمر الصناعي العلمي العراقي "دجلة" سيتم أطلاقه العام المقبل، فيما أشار إلى أنه سيعنى برصد مصادر الغبار في العراق، أكد أن وزارته تمتلك نماذج حديثة ومتطورة من الطائرات المسيرة يمكن ان تستغل في جميع المجالات.

وقال السامرائي في حديث صحافي إن "القمر الصناعي العلمي (دجلة) الذي نعمل عليه الان مع الجامعة الايطالية سيكون جاهز للاطلاق في شهر نيسان من العام 2014 المقبل"، مبينا إن " الوزارة ستقوم بأنشاء محطة أرضية في مقرها لاستقبال الصور التي سيبحثها القمر الصناعي العراقي".

واوضح السامرائي أن "القمر الصناعي دجلة سيعنى بمتابعة مصادر الغبار في العراق لوضع دراسات وحلول لانهاء ظاهرة الاجواء المتربة في البلد"، مشيرا الى أن " "الوزارة تمتلك الان نماذج حديثة ومتطورة من الطائرات المسيرة ذات مواصفات عالمية".

وتابع وزير العلوم والتكنلوجيا أن "هذه النماذج تمت تجربتها وكانت تجارب ناجحة جدا من ناحية الاطلاقات والهبوط وهي توازي النماذج العالمية ويمكن أن تستغل في جميع المجالات"، مؤكدا أن "بعض الوزارات اتصلت بنا وأبدت رغبتها بالحصول على مجموعة من هذه الطائرات".

وأعرب السامرائي عن أمله بأن "يتم تطوير هذه الطائرات في الفترة المقبلة وان تعتمد جميع الوزارات العراقية على هذه الطائرات".
وكانت وزارة الاتصالات العراقية أعلنت في أيار الماضي، عن الشروع بأنشاء القمر الصناعي العراقي لاستغلاله في الأغراض التجارية، وفيما رجحت أن يتم إطلاق القمر في غضون السنوات المقبلة بقيمة تصل إلى 150 مليون دولار، كشفت عن مساع إسرائيلية لإطلاق قمر صناعي على المدار القريب من المدار العراقي.

يذكر أن فكرة إطلاق قمر صناعي لأغراض البحث، هو مشروع قديم بدأ خلال فترة الثمانيات من القرن الماضي غير أن الوقت الراهن يشهد مطالبات كثيرة بأن يكون للعراق قمر صناعي خاص بهدف تطوير سبل الاتصالات في البلاد لما لذلك من أثر إيجابي على القنوات الفضائية ووسائل الإعلام.

وناقش مجلس الوزراء العراقي في جلسته الاعتيادية الـ49 في الـ13 من شهر تشرين الثاني الماضي التي تقيم عمل اللجنة المشكلة بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 162 لسنة 2012 بشأن دراسة ظاهرة تكرار العواصف الترابية.

وكانت وزارة البيئة العراقية أعلنت في الخامس من شهر أيار من العام الماضي عن وضعها خطة أولية لزراعة 200 هكتار من الأراضي بالتنسيق مع نظيرتها الإيرانية لمواجهة العواصف الترابية وتقليص ظاهرة التصحر، كما استخدمت مادة لتسميد الأراضي وتثبيتها لمدة عشر سنوات.

يذكر أن العراق عانى في السنوات الأخيرة، من العواصف الغبارية التي تهب عليه من جهة الجنوب والجنوب الغربي لشبه الجزيرة العربية، بسبب موجات الجفاف وازدياد التصحر، ويؤدي في حالات كثيرة إلى حصول حالات اختناق وحساسية لدى المواطنين بخاصة من يعاني منهم مرض الربو، ما دفع ببعض المحافظات إلى التفكير بإنشاء حزام أخضر للتخفيف من آثار الغبار.

footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا